Language

Apg29.Nu

Christer Åberg | TV | Bönesidan | Fråga Christer Åberg | Skrivklåda | Chatt | Läsarmejl | Skriv | Media | Info | Sök
REKLAM:
Himlen TV7

Viktigt meddelande: Ta emot Jesus, då blir du frälst och räddad och får alla dina synder förlåtna!

الرجل في الجحيم

قراءة هذا ومشاهدة الفيلم جيد الصنع عن قصة ي&#

هكذا حدث أن توفي متسول، وحملته الملائكة إلى حضن إبراهيم. والرجل الغني أيضا مات ودفن. وفي الجحيم، حيث كان في العذاب، وقال انه رفع عينيه ورأى إبراهيم من بعيد ولعازر في فريقه.


Christer ÅbergAv Christer Åberg
söndag, 19 januari 2020 14:01

كان هناك رجل غني وكان يلبس الأرجوان والكتان غرامة وعاش كل يوم في المتعة والرفاهية. وكان هناك أيضا رجل فقير اسمه لعازر، والكامل من القروح يكمن في بابه، وتمنى لتلبية جوعه مع الفتات الساقط من مائدة الغني. بل كانت الكلاب تأتي وتلحس قروحه.

هكذا حدث أن توفي متسول، وحملته الملائكة إلى حضن إبراهيم. والرجل الغني أيضا مات ودفن. وفي الجحيم، حيث كان في العذاب، وقال انه رفع عينيه ورأى إبراهيم من بعيد ولعازر في فريقه.

وبكى، وقال الأب إبراهيم، ارحمني، وأرسل لعازر أنه قد تراجع طرف إصبعه في الماء ويبرد لساني، لأني معذب في هذا اللهيب.

فقال إبراهيم يا ابني اذكر أنك تلقى الأشياء الجيدة لديك، في حين كنت على قيد الحياة، وكذلك تلقى عازر الشر. ولكن الآن هو يتعزى وانت تتعذب. وإلى جانب كل هذا، هناك هوة عميقة كبيرة بيننا وبينكم، أن أولئك الذين يرغبون في الحصول من هنا إلى أن لا يكون هناك وأو أي شخص من هناك تكون قادرة على تأتي لنا.

ثم قال: ثم إني أسألك الأب، التي ترسلها له إلى منزل والدي، لأن لي خمسة إخوة، حتى انه قد تحذيرهم لكي لا يأتوا هم أيضا إلى موضع العذاب هذا. قال له إبراهيم: عندهم موسى والأنبياء. لهم، وأنهم الاستماع إليها.

وقال: لا يا ابي إبراهيم، ولكن اذا كان هناك من يذهب إليهم من الأموات يتوبون. ثم قال له: إذا لم يستمعوا إلى موسى والأنبياء، لن يقتنعوا حتى إذا ارتفع شخص من بين الأموات.

لوقا 16: 19-31


Publicerades söndag, 19 januari 2020 14:01:41 +0100 i kategorin TV och i ämnena:

Nyhetsbrevet - prenumerera gratis!

"هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد [يسوع]، إلى كل من يؤمن به لا ينبغي أن يموت بل تكون له الحياة الأبدية." - 03:16

"لكن ما يصل إلى  تلقى  له [يسوع]، لهم ومنحهم الحق في أن يصيروا أولاد الله، للذين يؤمنون باسمه". - يوحنا 1:12

واضاف "هذا إذا اعترفت بفمك أن يسوع هو الرب، وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات، نلت الخلاص". - روما 10: 9

ترغب في الحصول على حفظها والحصول على كل خطاياك تغفر؟ يصلي هذه الصلاة:

- يسوع، أتلقى لك الآن وأعترف لك ربا. وأعتقد أن الله أقامه كنت من بين الأموات. شكرا لكم أنني المحفوظة الآن. شكرا لكم انكم قد غفرت لي، وأشكر لكم أنني الآن ابنا لله. آمين.

هل تلقيت يسوع في الصلاة أعلاه؟


Senaste bönämnet på Bönesidan

söndag 29 mars 2020 17:42
Bed att jag ska få frid över min flickväns förflutna. Bed även över förvissning för oss om vi är ämnade för varandra.

Senaste kommentarer


Aktuella artiklar



STÖD APG29
SWISH: 072 203 63 74
PAYPAL: paypal.me/apg29
BANKKONTO: 8150-5, 934 343 720-9
IBAN/BIC: SE7980000815059343437209 SWEDSESS

Mer info hur du kan stödja finner du här!

KONTAKT:
christer@apg29.nu
072-203 63 74

MediaCreeper

↑ Upp